هي  حملة لتسليط الضوء على معاناة النساء الخارجات من الاعتقال أو الاختطاف، حيث تواجه هذه النسوة عنفاً اجتماعياً ونفسياً، قد يصل لدرجة العنف الجسدي، كما تتعرض الكثيرات لنبذٍ اجتماعي وأسري، بالأخص لما يشاع عن تعرض النساء في المعتقلات للاعتداءات الجنسية، الأمر الذي يجعل البيئة الحاضنة ترفض عودة المرأة المحررة إليها خوفاً من العار الذي يلحق به

يهمنا في هذه الحملة دعم هؤلاء النساء، وإعادة دمجهن في المجتمع، عن طريق نشر الوعي في أوساطهن حول قضاياهن، وفي الوقت عينه منحهن الفرصة للتعبير عن أنفسهن ومشاركة ما تعرضن له بعد الاعتقال، فلم يكن الخروج من الاعتقال على قيد الحياة هو النجاة كما الحال مع الرجال، بل صار سداً منيعاً أمام المستقبل، فهل ستنجو هذه النسوة أم ليس بعد؟ وماذا نستطيع أن نقدم لهن من دعم ومناصرة؟