logo.jpg
  • ناجيات أم ليس بعد

مقتل ما لا يقل عن 27464 أنثى في سوريا

الشبكة السورية لحقوق الإنسان:



وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 27464 أنثى على يد أطراف النزاع الرئيسية الفاعلة في سوريا منذ آذار 2011 حتى آذار 2019، وذلك ضمن التقرير الذي أصدرته الشبكة في يوم المرأة العالمي، أوجزت خلاله حصيلة أبرز الانتهاكات التي تعرضت لها المرأة السورية.

حيث تسبب النظام السوري وأذرعه المختلفة من الجيش والأمن والميليشيات المحلية، والمليشيات الشيعية الأجنبية بمقتل ما لا يقل عن 21609 أنثى، من بينهم 9901 طفلة، في مختلف أنحاء سوريا. في حين أشار التقرير إلى مقتل 1237 أنثى على يد القوات الروسية الحليفة للنظام السوري، توزعن ما بين 546 طفلة و691 بالغة.

بدورها كانت التنظيمات الإسلامية المتشددة، قد تسببت بمقتل 1053 توزعن ما بين 398 طفلة و655 بالغة، كان النصيب الأكبر منها على يد تنظيم داعش الذي أودى بحياة 974 أنثى، مقابل 79 على يد هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً).

في الوقت عينه قُتِلت أكثر من 1301 أنثى على يد فصائل في المعارضة المسلحة، و232 أنثى على يد قوات سوريا الديمقراطية.

كما أشار التقرير إلى أن قوات التحالف الدولي أودت بحياة أكثر من 959 أنثى، من بينهن 303 طفلة، علماً أن 1073 أنثى سقطن على يد جهات أخرى مختلفة في النزاع.

في النهاية، أكدّ التقرير إلى أنّ "أسوأ ما عانت منه المرأة السورية هو عجز المجتمع الدولي عن حمايتها، وإيقاف عمليات القتل والتعذيب والاعتقال، واستهداف المنشأت الصحية والخدمية، التي توفر الخدمات الأساسية وأسس الحياة الكريمة لها". مشيراً إلى أن الانتهاكات الصارخة- بحسب تعبير التقرير- التي تتعرض لها النساء والفتيات في سوريا "تستدعي من كلّ من الأمم المتحدة ومجلس الأمن تنفيذ تدابير توفر الوقاية والحماية لهنّ من تداعيات النزاع، وتحمل مسؤولياتها تجاههن، ووضع حد لمرتكبي الجرائم، وإنهاء سياسة الإفلات من العقاب، والالتزام بقواعد القانون الدولي التي نصّت بشكلٍ واضح على إعطا المرأة حماية ورعاية خاصة، لكنها انهارت بشكلٍ تام أمام عنف وتوحش النظام السوري".

رابط التقرير:

http://sn4hr.org/public_html/wp-content/pdf/arabic/International_Womens_Day_Continuous_abolition_of_womens_fundamental_rights_in_Syria.pdf

#ناجيات_أم_ليس_بعد #Survivors_or_not_yet